منى الفخرانى

روحانيات وتصوف اسلامى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عذبت بالهجر يا حبيبى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 796
تاريخ التسجيل : 30/03/2013

مُساهمةموضوع: عذبت بالهجر يا حبيبى   الجمعة مايو 15, 2015 4:58 am

عذبت بالهجر يا حبيبى
قلبى وأشمت بى رقيبى
ومن تجنيك زاد سقمى
وأنت يا ممرضى طبيبى
بالله صلنى فداك روحى
يكفى من الهجر والصدودى



يَا نَسْمَةَ البَانِ هُبِّي """ عَلَى رُسُومِ المُحِبِّ
وَمَا عَلَيْكِ إِذَا مَا """ وَقَّدْتِ نِيْرَانَ قَلْبي
إنْ تَكْتُمِي سِرَّ لَيْلَى """ فطِيبُهَا عَنْهَا يُبْنِي
أَوْ لاَ فَمَا لَشَذَاهَا """ يُسْبِي العُقُولَ وَيُصْبِي
أهْدَتْ إِليَّ حَدِيثاً """ فَهِمْتَهُ دُونَ صَحْبِي
فَحَلَّ فِي الحَالِ سَلْبِي """ دُونَ الجَمِيعِ وَنَهْبِي
يَا طَالِباً حَيَّ لَيْلَى ذ """ ذَاتِي حِمَاهَا فَطُفْ بِي
وَنَادِ بَاسْمِي تَجِدْهَا """ عَلَى لِسَانِي تُلَبِيِّ


لا يقدر الحب أن يخفي

مَحَاسِنَهُ """ وَإِنَّمَا فِي سَنَاهُ الْحُجْبُ تَحْتَجِبُ
أُعَاهِدُ الرَّاحَ أَنَّى لاَ أُفَارِقُهَا """ مِنْ أَجْلِ أَنَّ الثَّنَايَا شِبْهُهُا الحَبَبُ
وَأَرْقُبُ البَرْقَ لاَسُقْيَاهُ مِنْ أَربَى """ لَكِنَّهُ مِثْلُ خَدَّيْهِ لَهُ لَهَبُ
يَا سَالِماً فِي الهَوَى مِمَا أُكَابِدُهُ """ رِفْقَاً بِأَحْشَاءِ صَبٍّ شَفَّهَا الوَصَبُ
فَالأَجْرُ يَا أَمَلي إِنْ كُنْتَ تَكْسِبُهُ """ مِنْ كُلِّ ذِي كَبِدٍ حَرَّاءَ تَكْتَسِبُ
يَا بَدرَ تَمٍّ مُحَاقِي فِي زِيَادَتِهِ """ ما أَنْ تَنْجَلِي عَنْ أُفْقِكَ السُّحُبُ
صَحَا السُّكَارَى وَسُكْرِي فِيكَ دَامَ وَمَا """ لِلسِّكْرِ من سَبَبٌ يُرْوَى ولاَ نَسَبُ
قَدْ أَيَّسَ الصَّبْرَ وَالسِّلْوَانَ أَيْسَرُهُ """ وَعَاقَبَ الصِّبَّ عَنْ آمَالِهِ الوَصَبُ
وَكُلَّمَا لاَحَ يَا دَمْعِي وَمِيضُ سَنىً """ تَهْمِي وَإِنْ هَبَّ يَا قَلْبِي صَباً تَجِبُ





شدوت بمـا ارى لـمّـا أتـتـنـي تساجـلـني الغـرام وساءلتني
أتدري ما الهوى فبلعت ريقـي وخـلـت بـأنـهـا قــد شتـتـنـي
فقلت تلعثـمـاً مـا لست أدري ولا يدري القصيد وكـلَّ مـتـني
بلى تدري لـحـاهـا الله قـالـت لتحرج خافقي واستـعـبـطتني
ليظهر جاهلا بالـحـب شعـري كذاتـي بالهوى فـاستهبـلتني
وقالت يا عدمتك كـيـف تـأتـي لتشدو في الغرام فأحرجتـني
لأنّي من ظهرت ربيـب حمـق على درب الحسان فعلّمـتـني
فزدت جهالة وتـركـت ساقــي لأهرب في الزقاق فلاحـقتني
وقالت كيف تهرب عن عيونـي وأنت الصيد من فيه اعـتـرتني
صبابـات الـغـرام وأنت عـنـدي مرامي بالهوى حيث اشترتني
بجهلي كي يزيد بها هيـامـي وفـي ذاتـي اراهـا ساومـتـني



مـاذا دهاكِ وبعد الحـب تـعـتـذري حـتى تـغـيـبي بـلا عـذر وتنتـظري
يـوما سارجع رهن الحب يدفعني مـاضٍ تـولّـى ومثلك من ستعتبري
أنّـي وقلبي وهذا الحـال غـالـبـنـا مـع ما لـدي بهـذا القـلـب كالـقـدر
قـد صرت رهنا لحسن فيكِ أنظره قد نال منـي وقـد أودى بمصطبري
كــلا وربــك إنّــي مـنـذ مـبـتـدأي ما هنت يوما ومثلك من ستأتمري
فيما أمرت فقالت جئت يغـلـبـني هذا الشموخ فأنت البدء مع خبري



ومهما قد حملت فليس قـدّي فحبي فاض عن صاعي ومُدّي
ألست بواثق مـن تـعـرفـيـنـي كـريـم بـالـهــوى مـا جـاء نـدّي
كعهدي مذ خلقت وقد حباني إلـهـي بالورى مـا صـار عـنـدي
مكارم لـم تـزل تـحـدو دروبـي ألى يوم النوى ودخـول لـحـدي
وعطري في الحياة كما عرفت يفيض بطيبه ويفـيـض شهـدي
أيا ذات الجـمـال وصنـو عمـري فـهـذا الآن آنــــك فــاستـعـدي
ليوم فـيـه قـد ألـقـى غـرامـي وألقى بالهوى ما دمت سعدي
فقالت سوف آتـي قـلـت أهـلا بذات الحسن من كانت كوردي
وإن ظمئ الفؤاد أتيت اسعى وحبـي لـلـجـمـيـلـة زاد طــردي


وإن شئت الزيادة لن أحبابي بلى أغلو ومـا جفـت ربـابـي
فـمثلي واثق من بـدء عمري تزيد صبابـتي عـنـد اقـتـرابي
مـن الحساء إن مــرّت بقربي ولـو مـرّت أمـامـي كالسراب
فأشدوها القصيد ولـو أتـانـي بما اشدوه مسٌّ في صوابي
وصرت بمتنها من غير عـقـل على درب الغرام وذا مصابـي
برغمي قد أتى يحتـل ذاتـي وهذا إن سألت أتى جـوابـي
على سؤل أتاكِ لتحرجيـنـي وكم غاليت في باب العـتـاب
فما كنت الذي سأكف يـومـا وأحيا والهوى رهن اغتـرابـي
فقالت يا عدمتـك أنـت حـبٌّ أراه ملاحـقـي حـتـى تـرابـي
فخذني إنّني من صرت رهنا لهذا العشق واحتلّت إهابـي




ومــاذا قــد جـنـيـت لكـي تـريـني هـمـومـا قـــد غــدت تحـدو أنيـني
لأبقـى ما اعيش برهـن سقـمـي أيـا دنـيـا الشقـــاء ألا اخـبــريـنـي
ومـثـلــي واثــق مـا جــفّ نـبـعـي وفــي بــاب الـمـكــارم تـلتـقيـنـي
كــريـمـا كـيــف قـــال بهــا إلـهــي كـمــا قــال الـكــرام بـهـا وديـنـي
فـمـــا بـالـــي اراكِ عـلــيَّ شـؤمـاً كـأنّــكِ مــن أتـيـت لـتـقـتـلـيـنـي
فـقـالــــت ذاك مــــا ارجـــو وارنـــو فـقـلـت بديهــة عــنّــي فـبـيـنـي


مـاذا دهاكِ وبعد الحـب تـعـتـذري حـتى تـغـيـبي بـلا عـذر وتنتـظري
يـوما سارجع رهن الحب يدفعني مـاضٍ تـولّـى ومثلك من ستعتبري
أنّـي وقلبي وهذا الحـال غـالـبـنـا مـع ما لـدي بهـذا القـلـب كالـقـدر
قـد صرت رهنا لحسن فيكِ أنظره قد نال منـي وقـد أودى بمصطبري
كــلا وربــك إنّــي مـنـذ مـبـتـدأي ما هنت يوما ومثلك من ستأتمري
فيما أمرت فقالت جئت يغـلـبـني هذا الشموخ فأنت البدء مع خبري




بعضُ اللحنِ صمتي ودموعي *** وبعضُ اللحنِ قوْلي: يا حبيبييموجُ القلبُ في كونٍ رحيبِ *** ويشدو الحبّ في *** رأيت القلبَ من شوقٍ سباهُ *** يجوز الدربَ، لا يدري مداهُ وليس يحارُ قلبي في سُراهُ *** وكيف يحارُ من يبغي حبيبي ؟! *** يسير الركب في دربٍ طويلِ *** نهايتُه بمحـرابِ الرسـولِ ومن يدري بحالي في وصولي *** أ أسكتُ ! أم أناجيهِ: حبيبي ؟! *** سـلامُ الله نلقيهِ عليكَ *** رسولَ الله ..كم نهفو إليكَ ! سـلامُ الله يَغشى صاحبيكَ *** ومليارٌ يُسلّمُ يـا حبيبي *** رسولَ الله ! حيّرَني المقامُ *** وما أدري ،أيسعفني الكلامُ ؟! فبعضُ البوْحِ نجوى وسلامُ *** وبعضُ البوحِ صمتٌ ياحبيبي اللهم صل وسلم وبارك على رسول الله وعلى ال بيته الاطهار سقاك الله يـا تلـك المغانــــي .... بطيبتنـا فـمــا أحلـــــى ربُاهــــا وباركها النسيـــم بكـل عطــــرٍ .... يفوح شذى و ينمو فـــي ثراهـا فيــــا طيب المدينـة كُـل شِبـرٍ .... يُضيءُ بها ويـرفُـلُ فــي سناهـا ويا طيب المدينــة كـــلُ نفـسٍ .... تود لــو انهــــا نالـــت رضاهـــــا ويا طيب المدينـــة كـل قلـــبٍ .... يطيرُ لَهــا و يـخـفـق فـي لِقَاهـا وياطيب المدينة كل شخـــصٍ .... يحن لهــا و يحـــرص ان يراهـــــا ويا طيب المدينـة زملونــــــي .... بتربها لأنعــــم فـــــــي حشاهـا دعونـــي ألثم التـرب احترامـاً .... لِما فـــــي التُربِ من طُهرٍ تناهـا أَحن الــــى المدينــة إن فيهـا .... مُحمدُ بالهـــدى و الديـن باهـــا نبـــــيٌّ شـق للاسـلام نهجـاً .... وعبـــدهُ و أحكمــهُ اتـجــــاهـــا ودك مـعـــاقـل الأصنـــــام دكـاً .... و دمرهــا و دمـــر مـن بناهــــا وأعـلا رايــــة التوحيـــد حقــــاً .... وثبتـهــا وثبــت مـــن رعـــاهــا هــي البلد الـذي اّوى رسـولاً .... مِن المولى المُهيمنِ ِ في ثَراهـا هي البلد الذي ضحَّـى بمـالٍ .... ونفسٍ حيــن ضَنَّ بهــا سِــواهـا هي البلدُ الّذي مَنْ رام خيـراً .... وهَــديَ اللهِ أوغــل فـــي هُداهـ



ياحبيب القلب عشقا واعـــتدالا*قد دعاك البدر حسنا واكــــتمالا ياخيار جئتنا صـــدقا رســـولا*إمتلكت القلـــــب حبا وامتثــــــالا يانبى جئتنا حســــــــنا ولينـــا*قد أتاك الله نورا وافتضــــــــــالا انت نور للهدى يمحو الضلال*فى ربوع الأرض أسراها كمـــالا ياأمين الصدق بالأخلاق صفوا*شدوه صدق التـّقى لبّ الجـــلالا ياصفى الخلق أخلاقا حســــانا*قد هباك الله بالقــــــــــــرآن بـالا يانقى من علاء القــــــوم علما*فاجتباك الله بين الخلـــــــــق آلا ياتقى من جـــلال العلـــم نورا*من لدن العلـــم أســــــرارا نـزالا ياكليم الظبى لطــــفا وارتحـالا*شاكيا حال الأســـى بل واعتقــالا من حنان الأم شــــــوقا باكيات*شاديات القلـــب رفقا وارتحـــالا دمعها يشكو فــراق البين حـينا*شوقها يغدو الهوى همسـا نوالا ناطقات الســـــــــم شـاة حاكياة*لاتذقنى ياحبيبى والـجــــــــــلالا واشــهدوا بالله حـقا لا شريكـــا*قد أتـــاه الله حـلمـا واكــــتـمــالا وانتحاب الجزع شوقا وافتراقـا*صارفى البستان غصنا وافتضالا والسحاب الظل يسرى كالرفيق*بين رحل الركب غُمّا بل ظــــلالا والبعير الشارد الداعـــى جدالا*قد تداعى قسوة كــادت عضــــالا والبراق السارى الوضاء طيرا*بين طيــات السماوات الفضـــــالا والمـلاك الحق سبحـا فى هيـام*ينشد المقدام قد ســــــــا وامـتثالا أنبياء الله كـــــــانوا فى انتظار*للحبيب الخاتمى شــــــــوقا مهالا أذن الشــــــــــادى قيام اللصلاة*أم جـــمع الأنبيا فضـــــــلا نــوالا




احزان تسبقها احزان....والعالم فوق شفا بركان احزان تتبعها احزان ...ودماء تجرى كالطوفان والحقد يدوى كالاعصار ويعصف منطلق السيقان والخنجر يدمى مجنونا وقنابل تهدر بالبهتان واذا بالارض قد انصدعت وعليها قد خر البنيان واذا الافاق قد اسودت وعليها بالاثام دخان واذا شفق فيها يبكى بدم يتنزى احمر قان والشفقه قد نزعت وبدا وحشا نجسا هذا الانسان لا قلب ولا حسا فيه لا رحمة منه ولا ايمان والعالم ...كل العالم ..........يعدو فوق اخاديد النيران احزان تسبقها احزان....والعالم فوق شفا بركان احزان تتبعها احزان ...ودماء تجرى كالطوفان والحقد يدوى كالاعصار ويعصف منطلق السيقان والخنجر يدمى مجنونا وقنابل تهدر بالبهتان واذا بالارض قد انصدعت وعليها قد خر البنيان واذا الافاق قد اسودت وعليها بالاثام دخان واذا شفق فيها يبكى بدم يتنزى احمر قان والشفقه قد نزعت وبدا وحشا نجسا هذا الانسان لا قلب ولا حسا فيه لا رحمة منه ولا ايمان والعالم ...كل العالم ..........يعدو فوق اخاديد النيران قد شهرت للاسلام مدى...وتعالت صيحات الشيطان وصواعق قد صرخت تنهال وتزار تعوى بالكفران وتدك مساجد قد رفعت وعلا فيها صوت القران وتبيد وتحرق بالنابالم الركع يدعون الرحمن سيان عجوزا او طفلا وشبابا كانو او غلمان اعراض قد هتكوا جهرا وبدا ما لم يك فى الحسبان فى البوسنه فى جارة كشمير ماّسى وجنوب السودان الباط ثمل مبهور.... يتفاخر فى تيه الذؤبان فى بورما او بفلسطين ...بالحرم الباكى او لبنان فى طاجيكستان ...وجروزنى...والمحو الساحق فى الشيشان احزان تسبقها احزان....والعالم فوق شفا بركان احزان تتبعها احزان ...ودماء تجرى كالطوفان والحقد يدوى كالاعصار ويعصف منطلق السيقان والخنجر يدمى مجنونا وقنابل تهدر بالبهتان واذا بالارض قد انصدعت وعليها قد خر البنيانوالعالم ..كل العالم.. يعدو فوق اخاديد النيران و واذا الافاق قد اسودت وعليها بالاثام دخان واذا شفق فيها يبكى بدم يتنزى احمر قان والشفقه قد نزعت وبدا وحشا نجسا هذا الانسان لا قلب ولا حسا فيه لا رحمة منه ولا ايمان والعالم ...كل العالم ..........يعدو فوق اخاديد النيران فقد الاّباء صغائرهم ...وتحدث بالظلم الركبان







اكترى نحويا ..شيال ليحمل له زير من الفخار فلما وصل الى البيت وفيه بركه ماء قال له النحوى...اقفزن.. فقفز الرجل فوقع...فانكسر الزير...فقال النحوى ما هذا؟ فقال الشيال..لام البركه ساكنه...والنون فى اقفزن ساكنه فالتقى ساكنان ...وهل يجوز عند التقاء ساكنين الا الكسر قال النحوى احسنت يا سيبوية الحمالين



لقد خضعت لسطوته أسودٌ ضوار ٍ مذ أتى أرض البقاع ِ ولبّته سباع الأرض طُراً و قد ذلّت له كل الأفاعي فناديه بذل ٍ و إنكسار ٍ تجده لما تروم طويل باع ِ و قل يا أحمد الأفعال يا من روينا عنكم حُسن المساعي أغثني يا حبيب الشول و أنقذ مريدك من شراك الإنقطاع ِ


لنا بنفي شؤون الغير إثبات ** ونحن في حب شيخ القوم أثبات لئن طغى الدهر او جارت نوائبه** فللرفاعي برهان وغارات سلطان كبكبة الاقطاب ما رفعت **في غير موكبه السامي العلامات امام هديٍ عظيم القدر قد نشرت **لفضله في بلاد الله رايات من سادة ساد بين الناس عبدهم **والمكرمات لهم طورا وعادات الاولياء وان جلت مراتبهم ** في رتبة العبد والسادات سادات وابن الرفاعي من كبار جحفلهم **وعن بداياته انحط النهايات فحل عبارات اهل الله قد قصرت **عن شاوه ولهم فيه اشارات الله اكبر ما اعلى مناقبه** تجمعت في معانيها الكمالات هيهات يا سعد ان احظى بزورته **يوما وهل لي بذاك الطور ميقات ؟ يا سيدي يا ابا العباس خذ بيدي **فانت كلك ايات ونجدات حاشاك يا سيدي ترضى بقطع فتى **له الى بابك العالي انتسابات وقد تشبثت في اذيال مدحك اذا **كنت الغريق ولي بالمدح منجات وانت في زمر الاقطاب سيدهم **قامت بهذا البراهين الصحيحات صلى الاله على المختار جدك ما **قد ذكرتني بذكراك الصبابات







اعتيادي على غيابك صعب واعتيادي على حضورك اصعب كم أنا..كم أنا أحبك ..حتى إن نفسي من نفسها تتعجبرَوَتْ نَفَحَاتُ الطِّيبِ عَنْ نَسْمِةِ الصِّبَا """ حَدِيثَ غَرَامٍ عَنْ سُوَيْكِنَةِ الخِبَا وَأَهْدَى النَّسِيمُ الحَاجِريُّ سَلاَمَهَا """ فَيا لُطْفَ مَا أَهْدَى النَّسِيمُ وَمَا حَبَا أَيَا صَاحِبي مَا لِلْحِمَى فَاحَ نَشْرُهُ """ فَهَلْ سَحَبَتْ لَيْلَى ذِيولاً عَلَى الرُّبَا فماذا الشَذا إلاَّ وقد زَار طَيْفُهَا """ فأهْلاً بطَيْفٍ زارَ مِنْهَا وَمَرْحَبا فَيا طِيبَ عَيْشٍ مَرْ لِي بِفِنَائِهَا """ وَلَوْ عَاد يَوْماً كَأنَ عِنْدِي أَطْيَبا لَيِاليَّ أُنْسٌ كُلُّهَا سَحَرٌ بها """ وَأَيَّامُ وَصْلٍ كُلُّهَا زَمَنُ الصّبا مُمُنْعَةٌ رَفْعُ الحِجابِ وَضَوْءُهُا """ كَفَاهَا فَمَا نْحتَاجُ أَنْ نَتَنَقَّبا هِيَ الشَمْسُ إلاَّ أنْ نُورَ جَمَالِهَا """ يُنَزْهُهَا في الحُسْنِ أنْ تَتَحَجْبا لَئِنْ أَخْلَفَ الوَسْمِيُّ مَا حِلَ تُرْبِهَا """ فقَدْ رَاحَ مِنْ دَمْعِ المُحِبْينَ يَخْصِبَا يسكن الشعر في حدائق عينيك فلولا عيناك لاشعر يكتب منذ أحببتك الشموس استدارات والسماوات صرن أنقى وأرحب منذ أحببتك .. البحار جميعاً أصبحت من مياه عينيك تشرب حبك البربري أكبر مني فلماذا على ذراعيك أُصلب؟ أتمنى لو كنت بؤبؤ عيني أتراني طلبت ما ليس يطلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrefaee.afdalmountada.com
 
عذبت بالهجر يا حبيبى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منى الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: