منى الفخرانى

روحانيات وتصوف اسلامى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احِنُّ إلى بغداد والشوق مقلقٌ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 796
تاريخ التسجيل : 30/03/2013

مُساهمةموضوع: احِنُّ إلى بغداد والشوق مقلقٌ   الخميس أغسطس 06, 2015 11:19 am

جمالك بالورى اغـرى عيـوني وأغراني واغرى في جنوني
لأحيا بـالجمـالِ رهن سهـدي يغالبني الهوى فأقول كوني
كما يهوى الفـؤاد او اتركيـني لأحيا في الحيـاة وانتِ دوني
فقالت يا فديـتك كـيـف احـيـا وفيك محـبـة طـابـت ظنـوني
ودانت للهوى وتركتُ شعري لاشدو في الغرام كما تروني
الا ليت الجـمـال وقـد أتـانـي يزيـد صـبابـتـي لـو تفـتـروني


أدر ذكـر من أهـــــــوى و لو بمنامي......فإن أحاديث الحبيـــــب مدامــــي
ليشهد سمعي من أحب و إن نئى......بطيف منام لا بطــــــيف ملامــــي
بروحـــي مــن أتلــفت روحي بحبها......فحان حمامي قبل يوم حمــــامي
و لـم يبقـــي مني الحــب غير كآبة ......و حــزن و تبـريح و فرط ســــقامي
لينجــو خلـــي من هـــواي بنفـسه......سليما و يا نفس إذهبي بسلامي

يا آل طه عليكم حملتى حسبت ... إن الضعيف على الأجواد محمولُ

وجئتكم بانكسار نحو حيكم ... أرجو القبول فقولوا أنت مقبولُ

يا آل بيت رسول الله ياسندى ... قد احتمى نازلٌ فيكم ومنزولُ

ياسيدى يارسول الله خذ بيدى ... عبدٌ ذليلٌ ولى بالباب تذليلُ

يارب عبدك فى باب الرجا وله ... فى مدح أحمد تسبيحٌ وترتيلُ

نزيل بابك يرجو رحمة وسعت ... وليس للعبد عن مولاه تحويلُ

نحنّ إلـى تلـك الربـوع تشوقـاً *** ففيها لنـا عهـد وعقـد عقدنـاه

ورب يرانا مـا سلونـا ربوعكـم *** وما كان من ربع سـواه سلونـاه

فيا هل إلى ربع الأعاريـب عـودة *** فـذاك وحـق الله ربـع حببـنـاه

قضينا مع الأحبـاب فيـه مآربـا *** إلى الحشر لا تنسى سقى الله مرعاه

فشدوا مطايانا إلـى الربـع ثانيـا *** فإن الهوى عن ربعكم مـا ثنينـاه



اللهم صل وسلم على قرآن القرآن وفرقان الفرقان وطه ويس والرحمن وسر أسرار الحروف ونور أنوار الظروف من به تصرفت الذات وعنه فعلت الصفات ومنه انفلقت الكائنات فما فعل الفاعل إلا منه ولا كون المكون إلا عنه فهو خزانة الخزائن الإلهية ومخزون الموجودات الخلقية فهو الرحمة التي لعلمه وسعت كل شيء والنعمة التي غمرت كل حي والمنة التي أحاطت بالثريا والثرى فهيئا لها بها ومريئا بها وبسببها اللهم اجعلنا من لب لبها وأقمنا في حب حبها وأرونا من حب حبها وسلام على المرسلين والحمد لله رب العلمين.



صيـــاد تـــدارك بالـمـدد *** بأبيك أبي العــرجا الأسد
وأغث يـــــا أحمد ملتجئاً *** ناداك بصدق: خــذ بيدي
يا آل الرفـــاعي الكـــبـرا *** قطب الأقطـــاب المنعقد
من مـــد لـــه طه علــناً *** بين الحجــــاج أجـــل يد
دارك واحضـر وانظر كـرما *** فالأزمـــة وافــــرة العـقد
قد أعيا القلب وفــطـــره *** زور المفتون أخى الحسد
صيـــاد جلالك مشـتــهر *** وفخارك مرفـــــوع السند
ولكم من همتك انبـلجت *** شمس فمحت ليل النكد
يا قطب الشــام وسـيده *** يا غـــوث الأمة يا سندي
أدعــــوك بسر الله أجب *** مولاي وأســـرع بالمــدد


انا المضنى الذى لم يخف امرى وزاد الوجد بى وعدمت صبرى ولم يسمح بما ابغيه دهرى -- أي نورٍ لاح يمحو *** كلَّ جهل الجُهلاءِ
أي حبٍ أحمديّ *** مَجَّ عطراً في دمائي
أنت أنسامُ صباحي *** أنت أحلامُ مسائي
أنت عطري أنت عمري*** يا ختامَ الأنبياءِ
عفاف البدوي كل بيتٍ من قصيدي *** فوق بيتٍ راح يُبنى
كل حرفٍ من حروفي *** كل لفظٍ،كل معنى
كل هذا يا حبيبي *** صيغَ في نجواك لحنا
كلّ طيرٍ قد تغنّى *** يغمر الأكوانَ فنّا
كل عنقـودٍ تدلى *** راح يُجنى أو سيُجنى
كل شوقٍ في فؤادٍ *** قد تمنّى ما تمنى
كل فكرٍ جاب كوناً *** كل شعرٍ سار حُسنا
كل لوحاتٍ تراءت *** في الدنى لوناَ فلونا
أي شوقٍ للسماءِ *** في ابتهالات حراءِ
أي شكوى أي نجوى *** أي خوفٍ و رجاءِ
أي عطرٍ نبويٍ *** عمَّ أرجـاءَ الفضاءِ
أي دمعٍ راح يرنو *** نحو أبواب السماءِ --
ارحمة للعاشقين تكلفوا=ستر المحبة والهوى فضاح
بالسر إن باحوا تباح دماؤهم=وكذا دماء البائحين تباح
وإذا همُ كتموا تحدث عنهمُ=عند الوشاة المَدمع السفاح
وبدت شواهد للسقام عليهمُ=فيها لمشكل أمرهم إيضاح
خفَضَ الجناح لكم وليس عليكمُ=للصب في خفض الجَناح جُناح
فإلى لقاكم نفسه مرتاحة=وإلى رضاكم طرفه طمّاح
عودوا بنور الوصل من غسق الجفا=فالهجر ليل والوصال صباح ==
يكفيني وردي منك رضا ...وزرف الدمع من العين مباح
فلا انى حكمت هجرتها ...ولا بمضجعها تقيني صباح
فلا الكتمان فيك هجري ....ولا بإدعاء تقام افراح
ان كان صبر فمنك مطيته ...وان بلاء فما البلاء قراح
وانى اجزم انه عشقا ...وان سواه فمالي عليها فلاح



لِي فِي هَوَاكُمْ مَذْ هَبٌ مُذْهَبُ """ ومَطْلَبٌ مَامِثْلُهُ مَطْلَبُ
أًَصْبَحْتُ عَبْداً رَاضِياً بالَّذِي """ تَرْضُونَ لاَ أَرْجُو وَلاَ أَرْهَبُ
إِذَا تَجَلَّى كَاسُ سَاقِيكُمُ """ كُنْتُ لَهُ أَوَّلَ مَنْ يَشْرَبُ
وَإِنْ تَغَنَّى بِاسْمِكُمْ مُنْشِدٌ """ فَإِنَّني أَوَّلُ مَنْ يَطْرَبُ
يَا قَمَراً في مُهْجَتِي لَمْ يَزَلْ """ مَطْلَعُهُ المَّشْرقُ وَالمَغْرِبُ
وَيَا غَزَالاً في فُؤادِي لَهُ """ مَرْعىً وَمِنْ دَمْعِي لَهُ مَشْرَبُ
مَا العَيْشُ إلاَّ في هَوَاكَ الَّذِي """ كُلُّ نَعِيمٍ فَلَهُ يُنْسَبُ


احِنُّ إلى بغداد والشوق مقلقٌ
لأفرش حرَّ الخدِّ في ساحة المهدي

سليل الرفاعي الإمامُ فتى الحِمى
إمامُ صُدور الأولياءِ أبي اليد ِ

ليَّ الفخرُ بالمهديّ واللهُ شاهدي
وبالسيد الجحجاح فالفخرُ للعبد ِ

له أنتمي في طي كوني وإنني
رشفت حُميّاه الشريفة في مهدي

هو الغوثُ والغيثُ المطيرُ وللهُدى
تحاضرهُ روحي على القربِ و البعد ِ

ويشهدُ منه السرُّ في كلِ نازل ٍ
لقطع الدواهي هزّة الصارمِ الهندي


( في حالة البعد روحي كنت أرسلها).....لـطـور سينائـهـم فـــي سـبــر سيـنـهـم
(تقـبـل الأرض عـنـي وهــي نائـبـتـي)يـاطــيــب مـنـتـشــق مـنــهــا ومـلـتـثــم
(وهـذه دولــة الأشـبـاح قــد حـضـرت)لــســـدة الــمـــدد الـفــيــاض بــالــكــرم
( فامدد يمينك كي تحظى بها شفتي)يــاروح روحـــي وروح الـنــاس كـلـهـم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrefaee.afdalmountada.com
 
احِنُّ إلى بغداد والشوق مقلقٌ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منى الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: