منى الفخرانى

روحانيات وتصوف اسلامى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قالوا رجوت النّدى منه بلا سبب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 796
تاريخ التسجيل : 30/03/2013

مُساهمةموضوع: قالوا رجوت النّدى منه بلا سبب    الخميس ديسمبر 10, 2015 7:29 am

قالوا رجوت النّدى منه بلا سبب فقُلتُ: هَلْ سَبَبٌ أقوَى من الكَرَمِ
وسيلتي إنه غيث ولي ظمأٌ وإن ظمئنا توسّلنا إلى الدّيم
قَرَعْتُ بَابَكَ لا أخشَى تَمَنُّعَهُ فإن تمنّع لم أُعذل ولم أُلم
لم أرم بالظنّ إلاّ من يصدّقه ولا توخيت إلاّ موضع النّعم
ما الذّنب للمزن جازتني مواطره وَإنّمَا الذّنْبُ لِلأرْزَاقِ وَالقِسَمِ





شِيمي لحاظَكِ عَنّا ظَبيَة َ الخَمَرِ لَيسَ الصِّبا اليَوْمَ من شأني وَلا وَطَرِي
مات الغرام فما اصغى إلى طرب وَلا أُرَبّي دُمُوعَ العَيْنِ للسّهَرِ
مَنْ يَعشَقُ العِزَّ لا يَعنُو لِغَانِيَة ٍ في روتق الصفو ما يغني عن الكدر
شُغِلْتُ بالمَجْدِ عَمّا يُستَلَذّ بِهِ و قائم الليل لا يلوي على السمر
طويت حبل زمان كنت انديه إذا جَذَبْتُ بِهِ بَاعاً مِنَ العُمُرِ
لا يُبْعِدِ اللَّهُ مَنْ غَارَتْ رَكَائِبُهُم وَأنجَدَ الشّوْقُ بَينَ القَلبِ وَالبَصَرِ
يا وقفة بوراء الليل اعهدها كَانَتْ نَتيجَة َ صَبْرٍ عاقِرِ الوَطَرِ
وَالوَجْدُ يَغصِبُني قَلباً أضَنُّ بِهِ وَالدّمْعُ يَمنَعُ عَيني لَذّة َ النّظَرِ
طَرَقْتُهُمْ وَالمَطَايَا يُستَرَابُ بِهَا وَاللّيْلُ يَرْمُقُني بِالأنْجُمِ الزُّهُرِ
اصانع الكلب ان يبدي عقيرته وَالحَيُّ منّي، إذا أغفَوْا عَلى غَرَرِ
و في الخباء الذي هام الفؤاد به نجلاء من اعين الغزلان والبقر
ابرزتها فتحاضرنا مباعدة عن الخيام نعفي الخطو بالازر
ثم انثنيت ولم ادنس سوى عبق عَلى جُنُوبي لِرَيّا بُرْدِها العَطِرِ
لا أغفَلَ المُزْنُ أرْضاً يَعقِلُونَ بِهَا ولاطوى عنهم مستعذب المطر
جَرّ النّسِيمُ عَلى أعطَافِ دارِهِمُ ذَيلاً، وَألبَسَها مِنْ رِقّة ِ السّحَرِ
وَما بُكائي عَلى إلْفٍ فُجِعتُ بِهِ الا لكل فتى كالصارم الذكر
مَا حَارَبُوا الدّهْرَ إلاّ لانَ جَانِبُهُ إنّ المُشَيَّعَ أوْلى النّاسِ بالظّفَرِ
يا للرجال دعاء لا يشار به الا إلى غرض بالذل والحذر
ردوا الرحيل فان القلب مرتحل وَسَافرُوا إنّ دَمعَ العَينِ في سَفَرِ
و يوم ضجت ثنايا بابل ومشت بالخيل في خلع الاوضاح والغرر
قمنا نجلي وراء اللثم كل فتى كَأنّ حِلْيَتَهُ في صَفحَة ِ القَمَرِ
إنّي لأمْنَحُ قَوْماً لا أزُورُهُمُ مَجَّ القَنَا من دَمِ الأوْداجِ وَالثُّغَر
طَعناً كمَا صَبّحَ الغُدْرَانَ مُمتَحِنٌ رمى فشتت شمل الماء بالحجر
و جاهل نال من عرضي بلا سبب أمسَكْتُ عَنْهُ بلا عَيٍّ وَلا حَصَرِ
حمته عني المخازي ان اعاقبه كَذاكَ تُحمَى لحُومُ الذَّوْدِ بالدَّبَرِ
و مهمته كشفار البيض مطرد بالآلِ، عَارٍ مِنَ الأعلامِ وَالخَمَرِ
إذا تَدَلّتْ عَلَيْهِ الشّمسُ أوْحَشَها تولع المور بالانهار والغدر
غصصت تربته بالعيس مالكة على النجاء رقاب الورد والصدر
اطوي البلاد إلى ما لا اذل به مِنَ البِلادِ، وَمَا أطوِي على خَطَرِ
مَجَاهِلاً مَا أظُنّ الذّئبَ يَعرِفُهَا وَلا مَشَى قَائِفٌ فِيهَا عَلى أثَرِ
ينسى بها اليقظ المقدام حاجته وَيُصْبِحُ المَرْءُ فِيهَا مَيّتَ الخَبَرِ
لا تَبْعَدَنّ أمَانيَّ الّتي نَشَزَتْ على الزمان بايدي الا ينق الصعر
اليك لولاك ما لج البعاد بها ترى المنازل بالادلاج والبكر
يا ابنَ النّبيّ مَقَالاً لا خَفَاءَ بِهِ وَأحسَنُ القَوْلِ فينا قوْلُ مُخْتَصِرِ
رَأيتُ كَفّكَ مأوَى كلّ مَكْرُمَة ٍ إذا تَوَاصَتْ أكُفُّ القَوْمِ بالعَسَرِ
لَطَابَ فَرْعُكَ، وَاهتَزّتْ أرَاكَتُهُ في المَجْدِ، إنّ المَعالي أطْيَبُ الشّجَرِ
ما كلُّ نَسلِ الفَتى تَزْكُو مَغارِسُهُ قد يفجع العود بالاوراق والثمر
إنّ الرّمَاحَ، وَإنْ طَالَتْ ذَوَائِبُهَا من العدى تتواصى عنك بالقصر

لبستني نعماً على نعم ورفعت لي علماً على علم
وَعَلَوْتَ بي حتّى مَشَيتُ على بُسطٍ مِنَ الأعناقِ وَالقِمَمِ
فلأَشكرنّ نداك ما شكرت خُضرُ الرّياضِ صَنَائِعَ الدِّيَمِ
فالحمد يبقى ذكر كلّ فتى وَيُبِينُ قَدْرَ مَوَاقِعِ الكَرَمِ
وَالشّكْرُ مَهْرٌ للصّنِيعَة ِ إنْ طُلِبَتْ مُهُورُ عَقَائِلِ النِّعَمِ

تَسُلّ مِنكَ اللّيَالي سَيْفَ مَلحَمَة ٍ يستنهض الموت بين البيض والسمرقال الضمير بما علم أنْتَ المُحَكَّمُ فَاحتَكِمْ
خجل ينمّق عذره وَالعُذْرُ شَاهِدُ مَنْ نَدِمْ
لا تُلْزُمَنّي زَلَّة ً سَفَهَتْ عَليَّ بهَا القَدَمْ
فلقلما غضبت على أشْبَالِهَا أُسدُ الأجَمْ
هل أنت إلاّ البدر يط ـرِفُ ضَوْءُهُ مُقَلَ الظُّلَمْ
صَافَحْتُ رَاحَتَهُ، وَحَشْـ ـوُ بَنَانِهَا عَبَقُ الكَرَمْ
فكأنما جذبت يدي بِذُؤابَتيْ سَيْلِ العَرِمْ
جاءت كأن بعطفها خجل المحول من الديم
حَطّتْ إلَيْكَ مِنَ الضّمَا ئِرِ في رِشَاءٍ مِنْ نَدَمْ



مُشَيَّعُ الرّأيِ إنْ كَرّتْ أسِنّتُهُ جَرُّ القَنَا بَينَ مُنآدٍ وَمُنأطِرِ
فاسلم اذا نكب المركوب راكبه و استأسد الدهر بالاقدار والغير
تَذَكّرْتُ، بَينَ المَأزمَينِ إلى مِنًى غزالاً رمى قلبي وراح سليما
لَئِنْ كُنتُ أستَحلي مَوَاقعَ نَبلِهِ فإني ألاقي غبهنَّ اليما
أصاب حراما ينشد الأجر غدوة فَما عَادَ مَأجُوراً وَعَادَ أثِيمَا
فلو كان قلبي باريأً ما ألمته وَلَكِنّ أسْقَاماً أصَبْنَ سَقِيمَا
إذا بَلّ مِنْ داءٍ أعادَتْ لَهُ المَهَا نُكَاساً، إذا مَا عَادَ عادَ مُقيمَا
بظُنّونني استَطرَفتُ داءً من الهوَى وهيهات داء الحب كان قديما
قنصت بجمع شادناً فرحمته وأخفض قناصٌ يكون رحيما
أأغْدُو مُهِيناً بالحَبَائِلِ سَاعَة ً غزالا على قلبي الغداة كريما
ولم أر مثل الماطلات عشية ذَوَاتِ يَسَارٍ مَا قَضَينَ غَرِيمَا
فَلا يُبْعِدِ اللَّهُ الذي كَانَ بَيُنَنا من العهد إلا أن يكون ذميما




أُعِيذُكَ مِنْ هِجَاءٍ بَعْدَ مَدْحِ فعذني من قتال بعد صلح
منحتك جل أشعاري فلما ظفرت بهن لم أظفر بمنح
كبَا زَنْدِي بحَيْثُ رَجَوْتُ مِنْهُ مساعدة الضياء فخاب قدح
وكنت مضافري فثلمت سيفي وكنت معاضدي فقصفت رمحي
وكنت ممنعاً فاذل داري دخولك ذل ثغر بع فتح
فيا ليثاً دعوت به ليحمي حماي من العدى فاجتاح سرحي
وَيَا طِبّاً رَجَوْتُ صَلاحَ جِسْمي بكَفّيْهِ، فَزَادَ بَلاءَ جُرْحي
ويا قمراً رجوت السير فيه فَلَثّمَهُ الدُّجَى عَنّي بِجِنْحِ
سأرمي العزم في ثغر الدياجي واحدو العيس في سلم وطلح
لبِشرِ مُصَفَّقِ الأخْلاقِ عَذْبٍ وجود مهذب النشوات سمح
وَقُورٍ مَا استَخَفّتُهُ اللّيَالي وَلا خَدَعَتْهُ عَنْ جِدٍّ بِمَزْحِ
اذا ليل النوائب مد باعاً ثَنَاهُ عَنْ عَزِيمَتِهِ بِصُبْحِ
وان ركض السؤال الى نداه تَتَبّعَ إثْرَ وَطْأتِهِ بِنُجْحِ
وَأصْرِفُ هِمّتي عَنْ كُلّ نِكْسٍ أمَلَّ عَلى الضّمَائِرِ كُلَّ بَرْحِ
يهددني بقبح بعد حسن وَلَمْ أرَ غَيْرَ قُبْحٍ بَعْدَ قُبْحِ
أعقل قلوصك بالأجراع من أضم حيث استسيغ النّدى واستلفظ الّلوم
تَلقَى على المَاءِ بِيضاً مِنْ بَني ثُعَلٍ ديباج أوجههم بالبشر مرقوم
عماد أبياتهم سمر الرّماح ومن أطنابِها الخَيلُ تَعطُو وَالأنَاعِيمُ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrefaee.afdalmountada.com
 
قالوا رجوت النّدى منه بلا سبب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» احمرار العين وعلاجه
» (( النزيف ــ من الأنف والأذن والفم ))
» - التواء رسغ اليد :
» صداع الرأس انواعه علاجه أسبابه نصائح
» وفاة داودي عبد الحي با تبلكوزة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منى الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: